starsnmoreمحلي

افتتاح زينة الميلاد وإضاءة مغارة وشجرة العيد برعاية النّائب زياد الحوّاط

أضاءت بلديّة جبيل زينتها الميلاديّة في الشارع الروماني تحت شعار “جبيل بالأحمر والذهبي” وبارك صاحب السيادة راعي أبرشية جبيل المارونية المطران ميشال عون المغارة بحضور النائب زياد الحواط، قائمقام جبيل السيدة نتالي مرعي الخوري، رئيس البلدية وسام زعرور وأعضاء المجلس البلدي، ورؤساء بلديّات ومخاتير ومسؤولي الأمنيّة في جبيل وفاعليات دينيّة وحزبيّة وسياسيّة وجمعيات وحشد من الأهالي والزوّار.

بعد الترانيم الميلادية بصوت التينور اللبناني جوني عوّاد وكلمة عريفة الإحتفال الإعلامية آية يونس،  ألقى زعرور كلمة شكر فيها الحاضرين “الذين تحدّوا الطقس اليوم للمشاركة”، ووعد بفترة أعياد “مميّزة هذا العام بزينتها ونشاطاتها” شاكرًا التجار والمستثمرين والقطاع الخاص “على تعاونهم في إنارة الشارع العام”. ودعا الناس للمشاركة بسوق الميلاد في الحديقة العامّة من تنظيم شركة eventions بين ١٤ و ١٧ كانون الأوّل والسوق الميلادي في مركز السياحة البلدي من تنظيم لجنة مهرجانات بيبلوس و via appia الذي يدعم المزارعين والحرفيين، من ١٤ الى ٣٠ كانون الأوّل.
بدوره، قال المطران عون في كلمته أن “وطننا والمنطقة اليوم في ظلمة الحرب وهناك الكثير من المآسي والويلات، وقد يسأل البعض ما بالهم يفرحون بالعيد في ظل هذه الأوضاع، فنحن نحتفل بالعيد لأننا نحتاج للمسيح الذي هو نور العالم، وهو يعلم العالم المحبة والغفران، وهو ملك السلام الذي يزرعه في قلوبنا، لذلك فرحنا ليس فقط جارجيًا بل هو فرح أشخاص يختبرون أن المخلص أصبح معنا في قلوبنا وفي وطننا”.
وشدد على أهمية أن “نستقبل المخلص بالصلاة والإيمان لكي يساعدنا على تجسيد روح الميلاد في عيالنا”.
النائب زياد الحواط أكّد بدوره أن “مدينة جبيل ستبقى المدينة السياحية الأولى ومدينة السلام والمحبة والفرح والعيش المشترك”، آملا أن “يمتد السلام الذي نعيشه في هذه المدينة الى الجنوب اللبناني وكل المنطقة حيث لا سلام ولا محبة ولا أمان”، وقال: “أردنا ان نطلق من جبيل شرارة المحبة والعيش المشترك الحقيقي وان نعيش السلام”، ووجّه الشكر لجميع التجار الذين أرادوا أن تبقى “مدينتهم الأحلى”.
ودعا المغتربين الى “زيارة لبنان خلال فترة العيد وعدم الأخذ بالشائعات”، مؤكدًا أن “المقاومة الحقيقية هي في دعم المغتربين لأهلهم ولوطنهم لكي يعود البلد وينتعش إقتصاديًا”.

وختم: “نأمل أن تكون هذه الشجرة رمزًا للمحبة والسلام، ولبنان لا يكون بخير إن لم تكن مدينة جبيل بخير”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Verified by MonsterInsights
Related Internet Links slot5000 bro138 batman138 zeus138 ligaciputra koko303 gaspol168 luxury333 sky77 bos88 babe138 roma77 indobet luxury777 warungtoto autowin88 mantra88 ligasedayu pokerseri vegasslot77