محلي

صيدا تستعيد أنفاسها بعد توقف اشتباكات عين الحلوة

انعكست أجواء الهدوء الذي يعم مخيم عين الحلوة والتزام الأطراف كافة بوقف إطلاق النار مزيداً من الارتياح في مدينة صيدا التي شهدت أسواقها التجارية وشوارعها الرئيسية والفرعية عودة تدريجية إلى سابق عهدها كمدينة ناشطة تضج بالحياة والحيوية في كل مؤسساتها الصحية، التربوية، الاقتصادية وفي مدارسها وجامعاتها .

بالإمكان القول إن المدينة تستعيد أنفاسها من جديد وتسترد عافيتها ولو بشكل بطيء بعد جولة الاشتباكات الأخيرة في مخيم عين الحلوة ..بانتظار عودة الدوائر الرسمية في سراي صيدا الحكومي إلى العمل مطلع الأسبوع المقبل .

وكانت عاصمة الجنوب قد شهدت أمس حراكاً سياسياً فلسطينياً ولبنانياً هدف إلى تثبيت وقف إطلاق النار وترسيخ عودة الحياة إلى طبيعتها .

في هذا الإطار عقد اللقاء السياسي اللبناني – الفلسطيني اجتماعاً برئاسة الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد في مقر “التنظيم” في صيدا خصص لبحث التطورات الأخيرة في مخيم عين الحلوة .

الهدوء التام ما زال يرخي بظلاله على مخيم عين الحلوة بعد اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بمساع من الرئيس نبيه بري.

هذه الأجواء الهادئه دفعت بعدد من العائلات النازحة في مدينة صيدا خاصة الذين لم تشهد مناطقهم في المخيم اشتباكات عنيفة إلى العودة لبيوتهم .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Related Internet Links slot5000 bro138 batman138 zeus138 ligaciputra koko303 gaspol168 luxury333 sky77 bos88 babe138 roma77 indobet luxury777 warungtoto autowin88 mantra88 ligasedayu pokerseri vegasslot77