تكنولوجيا

عام على إطلاقه… كيف أثّر “تشات جي بي تي” على المجتمعات؟

تم إطلاق «تشات جي بي تي» في 30 نوفمبر (تشرين الثاني) 2022، إيذاناً بما أطلق عليه الكثيرون عام اختراق الذكاء الاصطناعي. وفي غضون أيام من صدوره، انتشر هذا التطبيق بسرعة كبيرة.

وانتشرت لقطات الشاشة للمحادثات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وارتفع استخدام «تشات جي بي تي» بشكل كبير إلى حد يبدو أنه فاجأ حتى صانعه بحلول شهر يناير (كانون الثاني)، إذ كان «تشات جي بي تي» يستقبل 13 مليون زائر يومياً، مسجلاً رقماً قياسياً لقاعدة المستخدمين الأسرع نمواً لتطبيق المستهلك، بحسب موقع «ساينس أليرت».

ووفق باحثين يدرسون التكنولوجيا وسلوك المعلومات البشرية، فإن تأثير «تشات جي بي تي» على المجتمع يأتي من كيفية نظر الناس إليه واستخدامهم له بقدر تأثير التكنولوجيا نفسها.

ومنذ إطلاقها، أصبحت أنظمة الذكاء الاصطناعي التوليدية منتشرة، وأصبح ذكر الذكاء الاصطناعي أمراً إلزامياً في العروض التقديمية والمحادثات والمقالات. واليوم، يستخدم 100 مليون شخص «تشات جي بي تي» كل أسبوع، بحسب «أوبن آي». ووفق «ساينس أليرت»، فإنه إلى جانب تفاعل الأشخاص مع «تشات جي بي تي» في المنزل، يستخدم الموظفون على جميع المستويات حتى كبار المسؤولين في الشركات روبوت الدردشة المدعم بالذكاء الاصطناعي الذي أطلقته شركة «آيفون» لأول مرة عام 2007. ويراهن جميع اللاعبين الرئيسيين على الذكاء الاصطناعي، ويزدهر تمويل المشاريع في الشركات الناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي.

بالمقابل، أثار «تشات جي بي تي» العديد من المخاوف، مثل قدرته على التضليل والاحتيال وقضايا الملكية الفكرية والتمييز.

المصدر : الشرق الاوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Related Internet Links slot5000 bro138 batman138 zeus138 ligaciputra koko303 gaspol168 luxury333 sky77 bos88 babe138 roma77 indobet luxury777 warungtoto autowin88 mantra88 ligasedayu pokerseri vegasslot77