محلي

لبنان يغرق في 9 ملّم من الأمطار

الصيانة السنوية، الجهوزية، هيا بنا نسبح، سنغرق حتماً، فيضانات وسيول… هذه بعض من عناوين نُشرت في السنوات الماضية عن اختناقات الشتوة الأولى. بعضها يعود إلى عشر سنوات. ما يحصل ليس حدثاً مفاجئاً، إنما تكرار لحدث متوقّع. نسبة الحدوث مرتفعة ويمكن تحديدها بهامش زمني ضيّق جداً، وهذا ما يرفع القدرة على تجنّب الحدث، ولا سيما أن فترة الجفاف التي تسبقه تمتدّ لنحو أربعة أشهر أو أكثر. رغم ذلك، تتحوّل الطرقات إلى «مستنقعات» تتجمّع فيها مياه المتساقطات إلى جانب النفايات بسبب ضعف قدرة التصريف. كيف يحصل ذلك؟ لا أحد يملك إجابة واضحة. توزّع المسؤوليات على لا مواقع القرار اللامركزية بين الدولة وسلطات الأحياء ونفوذ الطوائف يتيح لقوى السلطة استبدال تحمّل المسؤوليات بتقاذفها. ربما في نظرها يضفي ذلك نكهة على حدث يكاد تكراره يكون مملّاً. فالمستنقع الذي يظهر في لحظات الشتوة الأولى ثم يختفي بعد ساعات مخلّفاً أضراراً مختلفة، هو ليس المستنقع الوحيد الذي صنعته قوى السلطة لمواطنيها. فعلى مدى العقود الثلاثة الماضية، أُنفقت مليارات الدولارات لإيهام المقيمين في لبنان بأنهم يعيشون في رفاهية تامة لا تستدعي أي تطوير وتصميم للبنية التحتية، لأن مجالس الطوائف من مجلس الإنماء والإعمار، إلى مجلس الجنوب، إلى الهيئة العليا للإغاثة وسواها، تقوم بما يلزم. أيضاً قيل إن الليرة قوية وإن ذلك لا يستدعي تصحيحاً للأجور، وعندما انهارت وظهر المستنقع النقدي، تكرّر المشهد لتصبح الليرة مجدّداً مستقرّة وستعود أقوى! أما الودائع فهي أيضاً مقدّسة وستعود رغم أن المصارف لا تملكها، لا ضرورة لنقل عام لأن السيارات متوافرة بكثرة، لا ضرورة للكهرباء لأن المولّد موجود، الطبابة والاستشفاء «على مدّ عينك» وبدلاً من صندوق واحد ضامن هناك صناديق (وكلّها أفلست!). ثمة الكثير من مستنقعات السلطة التي تظهر ثم تختفي فيُظن بأنها أفعال متكرّرة موسمياً، بينما في الواقع هي أحداث مستدامة مصمّمة خصيصاً لاستمرار آليات الحكم. مستنقع الشتوة الأولى ليس سوى المستنقع الأكثر ظهوراً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Related Internet Links slot5000 bro138 batman138 zeus138 ligaciputra koko303 gaspol168 luxury333 sky77 bos88 babe138 roma77 indobet luxury777 warungtoto autowin88 mantra88 ligasedayu pokerseri vegasslot77