محلي

ميقاتي من الديمان: اقترحنا عقد لقاء للوزراء  في الديمان الثلاثاء ونسعى لانقاذ البلد

وطنية – إستقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، ظهر اليوم في الديمان، رئيس الحكومة نجيب ميقاتي مع وفد  ضم الوزراء: نجلا رياشي، امين سلام، جورج بوشيكيان، محمد وسام المرتضى،  جورج كلاس، الوزير السابق نقولا نحاس والمستشار السفير بطرس عساكر.  وكان في استقبالهم  في الباحة الخارجية للصرح المطرانان جوزاف نفاع ورفيق الورشا والقيم البطريركي الخوري طوني الاغا.
 

وعقد البطريرك الراعي اجتماعا مع الرئيس ميقاتي والوزراء في جناح البطريرك،  قبل ان يلتقي رئيس الحكومة اعضاء مجلس المطارنة الموارنة في ختام اجتماعهم الشهري. 
 

تصريح ميقاتي
في ختام الزيارة، قال الرئيس ميقاتي: “انا سعيد جداً ان اكون اليوم في هذا الصرح، وفق تقليد سنوي كل اربعاء في الاول من شهر اب خلال انعقاد مجلس المطارنة الموارنة. كما انني سعيد  اكثر بالترحيب  الذي ألقاه من المطارنة ومن قبل صاحب الغبطة، وانا اعتبر ان ما يجمعنا اكثر مما يفرقنا. تطرقنا خلال الاحاديث مع اصحاب السيادة ومع غبطته الى المواضيع التي تهم جميع  الناس وتجمع اللبنانيين جميعاً. وخلال البحث مع غبطته كان هناك اقتراح  بان يعقد لقاء للوزراء  في الديمان نهار الثلاثاء المقبل الساعة الحادية عشرة صباحاً 
للبحث في  المخاطر التي تتهدد جميع اللبنانيين وبلورة كيفية مواجهتها وحفظ مجتمعنا من مخاطرها. وهذا العنوان أثير خلال البحث في المواضيع  المتعلقة بالقيم الاخلاقية والانسانية التي يتعرض لها التلامذة واللبنانيون جميعاً وكيف يمكن ان نتمسك بهذه الوحدة الوطنية فارتأينا ان يكون اجتماع تشاوري  الاسبوع المقبل يوم الثلاثاء في الديمان للبحث في كل هذه المواضيع”.
 

اضاف ميقاتي: “خلال اللقاء اكدت لصاحب الغبطة والسادة المطارنة باسمي وباسم  جميع الوزراء انه ليس لدينا اي طموح لأخذ صلاحيات أحد. نحن نعمل بكل اخلاقية ووطنية من اجل ابقاء هذه الدولة قائمة بكل مرتكزاتها الاساسية، والمراسيم التي وقعناها هي لتسيير امور الدولة وليس فيها اي تمييز بين فئة واخرى. من هنا اقول ان باب الحل هو انتخاب رئيس للجمهورية.  والسؤال الذي اطرحه هنا، هل الحكومة تمنع انتخاب رئيس للجمهورية وهل الحكومة تعرقل هذا الامر؟. نحن ننادي باسم جميع الوزراء بان انتخاب رئيس للجمهورية هو ضرورة قصوى ويجب ان يتم بأسرع وقت ممكن ومن دون ابطاء من اجل انتظام المؤسسات الدستورية.” 
 

وتابع: “خلال اللقاء تحدثنا ايضا في عدة مواضيع اقتصادية وموضوع النزوح  الذي هو احد المواضيع الاساسية التي اكدت  لصاحب الغبطة انها تجمع جميع  اللبنانيين، وما من لبناني الا ويرفضه لانه ينعكس على الحياة الاجتماعية والاقتصادية في البلد. كما  تحدثنا في مشاريع القوانين واقتراحات القوانين الموجودة في مجلس النواب وهي لم تدرس حتى الآن ولا اريد استعمال هذا المنبر  لاتهام احد، ولكننا ارسلنا المطلوب  الى مجلس النواب وعليه ان يقوم بدوره باسرع وقت لان هذا باب من ابواب الخلاص للوطن”.


وعما تردد عن استياء نائب  حاكم مصرف لبنان وسام منصوري من  تراجع الحكومة عن مشروع القانون المتعلق بالاستدانة بالعملات الاجنبية من الاحتياطي  الالزامي في مصرف لبنان،  قال ميقاتي: “لقد اتصلت بالسيد منصوري صباح اليوم ولم ألمس منه اي استياء . سعادة الحاكم قدم مع نوابه اقتراحاً حول خطة نقدية واقتصادية كاملة وطلب من مجلس النواب اقرارها وهي تنسجم مع خطط الحكومة، وهدفنا اقرار هذه الخطط وعلينا ان لا نضيع الوقت لان الهدف هو انقاذ البلاد”.

وأعلن ميقاتي انه “مع نهاية هذا الشهر لا نستطيع تأمين الدواء ولا الرواتب بالعملة الاجنبية ولا نستطيع القيام بالعمل اللازم للاستقرار النقدي، وبالتالي هذا الامر لا يهم الحكومة وحدها بل يعني مجلس النواب وجميع اللبنانيين،  وعلينا العمل كورشة واحدة لانقاذ البلد، فالحكومة لا تستطيع ان تصدر قانونا، ولكن يمكن ان تطلب من المجلس النيابي السعي الجدي لقبول اقتراح قانون واقراره باسرع وقت ممكن”.
 

وعن أحداث مخيم عين الحلوة قال: “أتابع الوضع  مع قائد  الجيش، وبإذن الله ستكون الأمور تحت السيطرة قريبا”

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Related Internet Links slot5000 bro138 batman138 zeus138 ligaciputra koko303 gaspol168 luxury333 sky77 bos88 babe138 roma77 indobet luxury777 warungtoto autowin88 mantra88 ligasedayu pokerseri vegasslot77